أعلن الدكتور محمد الهاشمي الحامدي يوم الإربعاء 22 ماي 2013 عن تأسيسه تيار جديد أطلق عليه اسم ''تيار المحبة'' وذلك استجابة لمطلب أنصاره وفيما يلي نص البيان : "أعلن للرأي العام التونسي أنني قررت الإستجابة لمطالب أنصاري بالعودة للساحة السياسية، وبعد تقييم تجربتي السابقة منذ انتخابات المجلس الوطني التأسيسي، قررت اليوم الأربعاء 12 رجب 1433 هجري الموافق 22 ماي 2013 ميلادية، تأسيس تيار سياسي ينافس في الانتخابات المقبلة اسمه "تيار المحبة"، شعاره حديث النبي صلى الله عليه وسلم "لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه"، وهدفه المنافسة في خدمة تونس وشعبها الأبي، ببرنامج سياسي واجتماعي يضع في مقدمة أولوياته ضمان الخدمة الصحية المجانية لجميع التونسيين، وصرف مساعدة اجتماعية للعاطلين عن العمل باسم "منحة البحث عن عمل". وسأنشر المزيد من التفاصيل عن هذه المبادرة السياسية الجديدة في الأيام القليلة المقبلة إن شاء الله. (انتهى البيان)

 

أنقر هنا للتعرف على رسالة تيار المحبة وبرنامجه والسيرة الذاتية لمؤسسه


 

Logo 11tayar col.24mm

   

شعار تيار المحبة


 

 للإتصال بالدكتور محمد الهاشمي الحامدي

 

  info@alhachimi.org
 

Fax: 00442088382997

 

 

  صفحة الدكتور الهاشمي في تويتر 

 

MALHACHIMI@

 

آخر اﻹضافات



زعيم تيار المحبة الدكتور محمد الهاشمي الحامدي يزور ولايات تونس في إطار حملته الإنتخابية لرئاسة الجمهورية PDF طباعة أرسل إلى صديق
الثلاثاء, 11 تشرين2/نوفمبر 2014 10:51
زعيم تيار المحبة الدكتور محمد الهاشمي الحامدي
 
 يزور ولايات تونس في إطار حملته الإنتخابية لرئاسة الجمهورية

 

 

 

تجدون أحدث أخبار وصور حملته الإنتخابية في الصفحة الرسمية لتيار المحبة في فايسبوك

 

https://www.facebook.com/Courant.Mahabba

للعلم، زار الدكتور محمد الهاشمي الحامدي منذ وصوله إلى تونس يوم 1 نوفمبر 2014 أهالي ولايات سيدي بوزيد، والقصرين وسوسة والقيروان وبنزرت وأريانة والعاصمة وباجة وسليانة ومكثر وتبرسق وجندوبة والكاف ونابل وصفاقس وقابس ومدنين وجربة وتوزر وتطاوين وقفصة والمهدية والمنستير ومنوبة وزغوان ويختتم حملته الإنتخابية يوم الجمعة 21 نوفمبر باجتماع شعبي على الساعة الثالثة ظهرا بساحة الشهيد محمد البوعزيزي بسيدي بوزيد .

 
 
تاريخ آخر تحديث: الجمعة, 12 كانون1/ديسمبر 2014 15:29
 
خبر نشر في جريدة الشروق التونسية بتاريخ 1 أكتوبر 2014 PDF طباعة أرسل إلى صديق
الثلاثاء, 07 تشرين1/أكتوير 2014 12:19

 

حتى يكون رئيسا دون شبهات
 
الهاشمي الحامدي يتخلّى عن التزكيات الشعبية

 

قال الدكتور محمد الهاشمي الحامدي زعيم تيار المحبة والمترشح لرئاسة الجمهورية إنه يؤيد ما قام به وكيله في تقديم طلب الترشح النائب سعيد الخرشوفي، والمسؤول عن جمع التزكيات الشعبية، من تقديم تنازل كتابي ورسمي للهيئة العليا المستقلة للإنتخابات عن جميع تلك التزكيات  درءا للشبهات ومنعا للتشويه، والإكتفاء بالتزكيات النيابية وحدها.

وقال الحامدي: "الكل يعلم أن برنامجي الإنتخابي عام 2011 تضمن تعهدا بانتخابي رئيسا للجمهورية، وقد حزت به على ثقة مئات الآلاف من التونسيين و28 مقعدا في المجلس التأسيسي، ولا أريد اليوم أن يطعن أحد في ترشحي لرئاسة الجمهورية أو فوزي المرتقب يوم الإنتخابات بدعوى وجود تزكية واحدة أو حتى مائة تزكية مشكوك فيها ضمن ما يقرب من 26 ألف تزكية شعبية جمعها الأخ سعيد الخرشوفي ونواب تيار المحبة".

وأضاف الحامدي: "على رأي اخوتنا المصريين: الباب اللي يجيك منو الريح سدو واستريح و: ابعد على الشر وغنيلو".

وكان الخرشوفي أكد للهيئة أنه بصفته المشرف على جمع التزكيات الشعبية لا يمكنه بأي حال من الأحوال أن يتأكد مائة بالمائة من صحة كل إسم أو توقيع حيث أنه ليس هيئة حكومية كما أن القانون الانتخابي لم يشترط التعريف بالإمضاء أمام البلدية للمزكين.

وأضاف الخرشوفي أنه تخلي عن جميع التزكيات الشعبية حتى لا يشتكي أحد بأن إسمه قد تم توظيفه لتزكية مرشح للرئاسيات دون علمه وحتى لا يتمادى خصوم تيار المحبة في النيل منه ومن زعيمه وحتى لا يطعن أحد في صحة رئاسة الدكتور الهاشمي إذا فاز في الانتخابات.

 

اضغط هنا لقراءة المقالة في جريدة الشروق

 

 

تاريخ آخر تحديث: الثلاثاء, 07 تشرين1/أكتوير 2014 14:14
 
محمد الهاشمي الحامدي أول مترشح للإنتخابات الرئاسية في تونس PDF طباعة أرسل إلى صديق
الإثنين, 08 أيلول/سبتمبر 2014 08:39

بسم الله الرحمن الرحيمHachimi Sept 2014

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله

 

بيان صحفي مؤرخ في 8 سبتمبر 2014

 

 

قدم طلبه للهيئة العليا المستقلة للإنتخابات

 

في الثامنة والنصف من صباح اليوم الإثنين

 

 

رسميا: الدكتور محمد الهاشمي الحامدي

 

هو أول مترشح للإنتخابات الرئاسية في تونس

 

 

قدم النائب سعيد الخرشوفي صباح الإثنين 8 سبتمبر مطلب ترشح الدكتور محمد الهاشمي الحامدي مؤسس ورئيس تيار المحبة للإنتخابات الرئاسية، وأودعه  لدى الهيئة العليا المستقلة للإنتخابات، بحضور نواب التيار في المجلس الوطني التأسيسي وعدد من أنصاره ومرشحيه في الإنتخابات التشريعية المقبلة. وبذلك يكون زعيم تيار المحبة أول مترشح بصفة رسمية للإنتخابات الرئاسية في تونس.

 

وبهذه المناسبة صرح المترشح الدكتور محمد الهاشمي الحامدي بما يلي:

"أترشح اليوم الثامن من سبتمبر 2014  لرئاسة الجمهورية التونسية بتزكية شعبية من أكثر من 20 ألف مواطن، وبتزكية نيابية، وبالتأييد الشعبي الواسع الذي حصلت عليه في انتخابات 2011، وذلك من أجل تأمين دفتر معالجة لكل التونسيين والتونسيات المحرومين منه، ومنحة بحث عن العمل لنصف مليون عاطل عن العمل، وحق التنقل المجاني للمتقاعدين، وإنشاء وزارة متخصصة ترعى مصالح العمال التونسيين في الخارج".

وأضاف مؤسس ورئيس تيار المحبة : "أترشح أيضا للدفاع عن الفلاحين وأهل الطبقة الوسطى الذين أرهقهم الإرتفاع المستمر في تكاليف المعيشة،  ومن أجل تمثيل التونسيين والتونسيات المؤيدين لاعتماد الإسلام مصدرا للتشريع، وجميع المواطنين الذين يريدون الحفاظ على ثورة 17 ديسمبر وتعزيز التقاليد الديمقراطية ومبادئ حقوق الإنسان، والذين يرون أن من حقهم أن ينعموا بالأمن والحرية معا ولا يفرطوا بأحدهما من أجل الآخر".

وختم الدكتور محمد الهاشمي الحامدي تصريحه قائلا: " أصارح الشعب التونسي الحر الأبي أنني أحتاج منه أغلبية نيابية لتيار المحبة في الإنتخابات التشريعية لتنفيذ جميع هذه التعهدات بحول الله، كما أطلب منه أغلبية قوية في الإنتخابات الرئاسية تسمح لي بالفوز وحسم المنافسة من الدور الأول إن شاء الله".(انتهى التصريح)

 

 

 

تاريخ آخر تحديث: الإثنين, 08 أيلول/سبتمبر 2014 09:05
 
المزيد من المقالات...
«البدايةالسابق12345678910التاليالنهاية»

الصفحة 1 من 24