أعلن الدكتور محمد الهاشمي الحامدي يوم الإربعاء 22 ماي 2013 عن تأسيسه تيار جديد أطلق عليه اسم ''تيار المحبة'' وذلك استجابة لمطلب أنصاره وفيما يلي نص البيان : "أعلن للرأي العام التونسي أنني قررت الإستجابة لمطالب أنصاري بالعودة للساحة السياسية، وبعد تقييم تجربتي السابقة منذ انتخابات المجلس الوطني التأسيسي، قررت اليوم الأربعاء 12 رجب 1433 هجري الموافق 22 ماي 2013 ميلادية، تأسيس تيار سياسي ينافس في الانتخابات المقبلة اسمه "تيار المحبة"، شعاره حديث النبي صلى الله عليه وسلم "لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه"، وهدفه المنافسة في خدمة تونس وشعبها الأبي، ببرنامج سياسي واجتماعي يضع في مقدمة أولوياته ضمان الخدمة الصحية المجانية لجميع التونسيين، وصرف مساعدة اجتماعية للعاطلين عن العمل باسم "منحة البحث عن عمل". وسأنشر المزيد من التفاصيل عن هذه المبادرة السياسية الجديدة في الأيام القليلة المقبلة إن شاء الله. (انتهى البيان)

 

أنقر هنا للتعرف على رسالة تيار المحبة وبرنامجه والسيرة الذاتية لمؤسسه


 

Logo 11tayar col.24mm

   

شعار تيار المحبة


 

 للإتصال بالدكتور محمد الهاشمي الحامدي

 

  info@alhachimi.org
 

Fax: 00442088382997

 

 

  صفحة الدكتور الهاشمي في تويتر 

 

MALHACHIMI@

 

آخر اﻹضافات



تشكيل المكتب التنفيذي لتيار المحبة وتسمية سعيد الخرشوفي أمينا عاما PDF طباعة أرسل إلى صديق
الجمعة, 26 كانون1/ديسمبر 2014 13:13

الحمد لله وحده
تونس في 23 ديسمبر 2014

تشكيل المكتب التنفيذي لتيار المحبة

 

وتسمية سعيد الخرشوفي أمينا عامّا

 

رحّب تيار المحبة بنجاح الدور الثاني من الإنتخابات الرئاسية وإجرائه في ظروف سياسية وأمنية مستقرّة، وقال في بيان صادر إثر اجتماع لقيادته في العاصمة إنه يهنّئ الرئيس المنتخب السيد الباجي قائد السبسي بفوزه في الإنتخابات ويدعو له وللحكومة المقبلة ومجلس نواب الشعب بالنجاح والتوفيق، وأوضح أنّ تيار المحبة سيجري اتصالات ومشاورات مع بقية الأطراف السياسية للحوار حول سبل إنجاح المرحلة المقبلة وتعزيز الوحدة الوطنية وتحقيق تطلّعات الشعب التونسي للحرية والأمن والعدالة الإجتماعية.


وفي المجال التنظيمي، أعربت قيادة تيار المحبة عن اعتزازها وافتخارها بالنتائج التي حققها مؤسس التيار الدكتور محمد الهاشمي الحامدي في الجولة الأولى من الإنتخابات الرئاسية، وقالت إن هذه النتائج تؤكد مكانة تيار المحبة ووزنه كقوة سياسية رئيسية مؤثرة في البلاد. وفي هذا الإطار، ومن أجل تعزيز هذا الإنجاز وترسيخ مكانة تيار المحبة في الساحة الوطنية وزيادة إشعاعه، طلبت قيادة تيار المحبة من الدكتور محمد الهاشمي الحامدي أن يراجع موقفه الذي أعلنه في وقت سابق والمتمثل في تفرّغه للإعلام والعمل الإجتماعي.


وقد تم بالتشاور والإتفاق معه تسمية الأخ سعيد الخرشوفي أمينا عامّا لتيار المحبة والأخت ريم الثايري ناطقا رسميا باسم التيار، والإخوة أيمن الزواغي والجديدي السبوعي واسكندر بوعلاقي وفايزة كدوسي ومحمد بن يوسف الحامدي ونزار النصيبي وعصام البرقوقي أعضاء في المكتب التنفيذي لتيار المحبة، ومكلّفين بوجه خاصّ بتطوير العمل التنظيمي للتيار في الفترة المقبلة وتحويله إلى حزب سياسي وتأسيس فروع له في جميع الولايات، مستعينين بالله عزّ وجلّ ثمّ بجهود أنصار تيار المحبة في جميع أنحاء الجمهورية.


الأمين العام لتيار المحبة
سعيد الخرشوفي
للتواصل: ريم الثايري الناطق الرسمي باسم تيار المحبة: 27753403

 

تاريخ آخر تحديث: الجمعة, 26 كانون1/ديسمبر 2014 13:36
 
زعيم تيار المحبة الدكتور محمد الهاشمي الحامدي يزور ولايات تونس في إطار حملته الإنتخابية لرئاسة الجمهورية PDF طباعة أرسل إلى صديق
الثلاثاء, 11 تشرين2/نوفمبر 2014 10:51
زعيم تيار المحبة الدكتور محمد الهاشمي الحامدي
 
 يزور ولايات تونس في إطار حملته الإنتخابية لرئاسة الجمهورية

 

 

 

تجدون أحدث أخبار وصور حملته الإنتخابية في الصفحة الرسمية لتيار المحبة في فايسبوك

 

https://www.facebook.com/Courant.Mahabba

للعلم، زار الدكتور محمد الهاشمي الحامدي منذ وصوله إلى تونس يوم 1 نوفمبر 2014 أهالي ولايات سيدي بوزيد، والقصرين وسوسة والقيروان وبنزرت وأريانة والعاصمة وباجة وسليانة ومكثر وتبرسق وجندوبة والكاف ونابل وصفاقس وقابس ومدنين وجربة وتوزر وتطاوين وقفصة والمهدية والمنستير ومنوبة وزغوان ويختتم حملته الإنتخابية يوم الجمعة 21 نوفمبر باجتماع شعبي على الساعة الثالثة ظهرا بساحة الشهيد محمد البوعزيزي بسيدي بوزيد .

 
 
تاريخ آخر تحديث: الجمعة, 12 كانون1/ديسمبر 2014 15:29
 
خبر نشر في جريدة الشروق التونسية بتاريخ 1 أكتوبر 2014 PDF طباعة أرسل إلى صديق
الثلاثاء, 07 تشرين1/أكتوير 2014 12:19

 

حتى يكون رئيسا دون شبهات
 
الهاشمي الحامدي يتخلّى عن التزكيات الشعبية

 

قال الدكتور محمد الهاشمي الحامدي زعيم تيار المحبة والمترشح لرئاسة الجمهورية إنه يؤيد ما قام به وكيله في تقديم طلب الترشح النائب سعيد الخرشوفي، والمسؤول عن جمع التزكيات الشعبية، من تقديم تنازل كتابي ورسمي للهيئة العليا المستقلة للإنتخابات عن جميع تلك التزكيات  درءا للشبهات ومنعا للتشويه، والإكتفاء بالتزكيات النيابية وحدها.

وقال الحامدي: "الكل يعلم أن برنامجي الإنتخابي عام 2011 تضمن تعهدا بانتخابي رئيسا للجمهورية، وقد حزت به على ثقة مئات الآلاف من التونسيين و28 مقعدا في المجلس التأسيسي، ولا أريد اليوم أن يطعن أحد في ترشحي لرئاسة الجمهورية أو فوزي المرتقب يوم الإنتخابات بدعوى وجود تزكية واحدة أو حتى مائة تزكية مشكوك فيها ضمن ما يقرب من 26 ألف تزكية شعبية جمعها الأخ سعيد الخرشوفي ونواب تيار المحبة".

وأضاف الحامدي: "على رأي اخوتنا المصريين: الباب اللي يجيك منو الريح سدو واستريح و: ابعد على الشر وغنيلو".

وكان الخرشوفي أكد للهيئة أنه بصفته المشرف على جمع التزكيات الشعبية لا يمكنه بأي حال من الأحوال أن يتأكد مائة بالمائة من صحة كل إسم أو توقيع حيث أنه ليس هيئة حكومية كما أن القانون الانتخابي لم يشترط التعريف بالإمضاء أمام البلدية للمزكين.

وأضاف الخرشوفي أنه تخلي عن جميع التزكيات الشعبية حتى لا يشتكي أحد بأن إسمه قد تم توظيفه لتزكية مرشح للرئاسيات دون علمه وحتى لا يتمادى خصوم تيار المحبة في النيل منه ومن زعيمه وحتى لا يطعن أحد في صحة رئاسة الدكتور الهاشمي إذا فاز في الانتخابات.

 

اضغط هنا لقراءة المقالة في جريدة الشروق

 

 

تاريخ آخر تحديث: الثلاثاء, 07 تشرين1/أكتوير 2014 14:14
 
المزيد من المقالات...
«البدايةالسابق12345678910التاليالنهاية»

الصفحة 1 من 24